منتديات الإخّوة التاريخية


أهلاً بكم في منتدى الإخوة التاريخية
بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم
منتديات الإخّوة التاريخية


أهلاً بكم في منتدى الإخوة التاريخية
بتسجيلكم والدخول الى حساباتكم تصبحون قادرين على المشاركة وارسال المساهمات وتبادل المعلومات والرسائل الخاصة مع باقي الأعضاء ضمن حدود الإحترام..

نرجو منكم الالتزام بالأخلاقيات العامة واحترام الآخرين وارسال المساهمات ذات القيمة المضافة وذكر مصدر أي معلومة جديدة تضيفونها الى المنتدى في مشاركاتكم تحت طائلة العقوبة..

شكراً لإهتمامكم
منتديات الإخّوة التاريخية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

شعآرنـا : لآعــزة لقوم لآ تــاريخ لهــم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
Nour Alhayat
المدير العام
المدير العام
Nour Alhayat


انثى
المشاركات المشاركات : 54
النقاط النقاط : 130

مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  Empty
مُساهمةموضوع: مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة    مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  I_icon_minitime22/02/13, 08:56 pm

السلام عليكم جبتلكم اليوم مسرحية جد جميلة و مؤثرة عن الصديق اتمنى انكم تقراوها
الراوي: يروى إن شيخا حكيما كان له ولد يدعى محمد كثير الرفاق و الأصحاب فأراد إن يبين له معنى الصديق الحقيقي وما معنى الصداقة الحق .
الأب : يا بني هناك سؤال ارقني ولم أجد له جوابا !؟
الابن : ماذا يا أبي تفضل ؟
الأب: كم تملك من الأصحاب يا ولدي ؟
الابن : ماذا ؟ هناك الكثير منهم .
الراوي : أراد الأب الجليل إن يعلم ابنه درسه مهما في الحياة ليتمكن من العيش بسلام .
الأب : اسمعني جيدا واستوعب جيدا يا بني إن كثرة الأصحاب تفقدك اعز الناس و أنا في حياتي عايشت وواكبت الكثير من المحن .
الابن: ما بك يا أبي فأصدقائي اعرفهم جيدا وانأ متأكد أنهم لن يتركوني وحيدا .
الأب : لا تكن متسرعا واجعل عقلك من يعالج القضايا وليس قلبك المليء بالعواطف الجياشة تجاه رفاقك .
الابن : لقد حيرت عقلي يا أبي فما عصاي افعل حتى اعرف ردة فعلهم وأميز بين الصديق الحقيقي والمزيف .
الراوي : خطرت للأب فكرة جيدة فذهب إلى المزرعة وذبح كبشا لتمثيل القصة .
الأب : لقد ذبحت هذا الكبش ووضعته في الكيس وستأخذه أنت على انه شخص قتلته ولم تجد أين تدفنه .
الابن : حسنا يا أبي ولكن إنا متأكد من إن رفاقي لن يتركوني وحدي .
الراوي : يذهب إلى زميله كريم ويطرق الباب .
كريم : من الطارق ؟
الابن : إنا صديقك محمد .
كريم : مرحبا يا صاح مالي أراك متهجم الوجه وما هذا الذي تحمله معك .
الابن : ورطة كبيرة يا صاح فقد قتلت شخصا كان يشتمني فمن شدة غضبي قضيت عليه ولم أجد ما افعله .
كريم : صدقا أنها ورطة حقيقية وقعت فيها .
الابن : أنت صديقي فماذا لو دفنته في مزرعتكم وتساعدني أنت على فعل ذلك ؟
كريم : ماذا دهاك يا رجل هل جننت اذهب للجحيم أنت وجريمتك الشنعاء فانا لا دخل عندي ولا اعرف من تكون أصلا !!.
الابن : ولكنك صديقي المقرب يا كريم ؟!!
كريم : اذهب وإلا اتصلت بالشرطة .
الراوي : يعود الابن متحسرا إلى معظم رفاقه ولكن دون فائدة .
الأب : ماذا هناك يا ولد هل حللت مشكلتك وساعدك رفاقك .
الابن : أنت على حق يا أبي فكثرة الرفاق تفقدك أعزهم وارى كلامك نابع من تجربة طويلة وحكمة جليلة .
الأب : انتبه يا بني أين تضع رجليك فليس كل ما يلمع ذهبا وليس كل من يضحك في وجهك صديقك فالرفاق يقاسون بالتجارب فماذا لو قلت لك إني صاحبت في حياتي كلها شخصا واحدا ؟ وهو أول و آخر صديق وجدته في السراء والضراء ونعم الرجل والأخ والعم وهو كذلك وجد فيا ما وجدت فيه.
الابن : صديق واحد يا أبي !
الأب : نعم وما رأيك لو قصدته فما تراه فاعل يا ولدي ؟
الابن : لا ادري ولكن بنسبة كبيرة يأتي لا محالة .
الأب :اذهب إليه واروي له ما حدث .
الراوي : ذهب الابن وهو متشوق لردة فعل صديق أبيه فروى له ما حدث فجاء واستل سكينا وغرزه في الكيس دون إن يرى ما بداخله .
الصديق :كيف حدث ذلك يا صاح؟ لماذا لم تخبرني بذلك؟لكنت هنيتك عناء قتله فنحن صديقان حميمان تربطنا عشرة طويلة فنموت معا أو ندخل السجن معا .
الراوي : ينظر الأب لابنه ويضحكان على الصديق .
الأب : يا صاح انه كبش أردت إن اثبت لولدي ما معنى قيمة الصديق الحقيقي وان صديقا واحدا صادقا أفضل مئات المرات من الأصدقاء المزيفين وأنت تعرف صعوبة الحياة وما حدث لأناس كثيرين .
الصديق : هكذا يكون الرجال يا صاح فبارك الله فيك وأدامك الله لنا لنرتوي من نبع حكمتك ونقتدي بصفاتك الحميدة .
الراوي : وهكذا تعلم الولد درسا مهما في مسيرته وترك أصدقائه المزيفين و صار يعمل في رزق أبيه ويبحث عن صديق كصديق أبيه .

لا تنسوني بالردووووووووود

javascript:emoticonp('مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  832139307')


مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  8094.imgcache.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amar96
المدير العام
المدير العام
Amar96


ذكر
المشاركات المشاركات : 186
العمر العمر : 25
النقاط النقاط : 419

مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  Empty
مُساهمةموضوع: رد: مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة    مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  I_icon_minitime07/03/13, 01:13 pm

مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  832139307 مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  3789797761


Welcome.
مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  _كلام_الصباح
Suddenly my life is like a river,
Taking me places i don't want to go,
But like all good men who swim too well,
It takes all that i have just to cry for help,
Then that voice in my head,
Tells me no,

مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة  Smile_signature_by_briedizz


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://histoire.ahladalil.com
 
مسرحية بعنوان الصداقة الحقيقية روعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الإخّوة التاريخية :: منتديات عامة :: قصص وروايات-
انتقل الى: